Site Overlay

كيف تصنع محتوى تسويقي صوري جذاب؟! (2 – 1)

مرحباً بكم جميعاً..
أتمنى تكونوا جميعاً في خير وسلامة.. نعم، ابدأ معكم موضوع اليوم بسؤال بسيط: هل حاولت التقاط صورة ترويجية أو تصميم إعلان لجهة ما، تجد نفسك قد أبدعت فيه وأحدث تأثير مميز في وسط الجمهور؟
جميل، كما توقعت.. أكثركم حصل معه هذا الأمر أرجو أن تشاركوني به إن وجد في التعليقات كي نستمتع به أيضاً☺️.. طيب.. لن أطيل عليكم في المقدمة، ففي الموضوع السابق تطرقنا إلى العديد من المميزات التي تجعل من محتوانا التصويري محتوى ذا أهمية وقيمة، إلى جانب جعله محتوى صوري إبداعي ومؤثر.
واليوم وفي هذا الموضوع نكمل مسيرتنا التي بدأناها في الجزء الأول والتي احتوت على مميزات وأساسيات يمكن لصانع المحتوى الاستفادة منها وتطبيقها للحصول على محتوى صوري مبدع ومؤثر.
أولاً: ألوان الهوية ودلالتها:
وأول هذه المميزات من جزئنا الثاني هو جعل صورك وتصاميمك تعبر عن هوية الجهة أو الشركة التي تعمل لديها، سواء في الألوان أو الصور التعبيرية أو حتى الخطوط والعبارات المستخدمة، فكلما كانت الصورة مزينة بألوانها النابعة من ألوان الشركة وشعاراتها الخاصة، كلما كان الوصال حميمياً والتأثير قوياً في نفوس الأفراد المستهدفين، ولذا من الواجب الالتفات إلى هذه الميزة.
ثانياً: حاول أن تكون صورك وتصاميمك من تصويرك وإبداعك:
عملت ذات يوم بمؤسسة إعلامية تصدر مجلة ولها قنوات على مواقع التواصل الاجتماعي، وكنّا في بداية الأمر نعتمد في تصاميمنا على الصور الجاهزة المعبرة، إلا أننا رأينا تفاعلاً ليس كما هو مطلوب، فقررنا تغيير بعض الأمور والخطط ومنها أن تكون الصور من إبداع الفريق ذاته.. عملنا على هذا المنوال وخلال عام زاد مقدار التفاعل والمشاركة في المجلة ووسائل التواصل.
سألنا الجمهور في استطلاع مبدأي فأجاب أغلبهم بأن الصور والتصاميم الحديثة هي السبب الرئيسي في جذب أكبر عدد من الجمهور، لأنهم وجدوا ارتباطاً وثيقاً أكثر من السابق بين النص والصورة، ولذا فلابد من الجهد والتعب لتبدع أكثر وكلما أبدعت أكثر، كلما جذبت أكبر عدد من المستهدفين.
ثالثاً: اجعل صورك تبدو نقية وواضحة، بجودة عالية أو مقبولة:
كلما كانت الصورة أو التصميم نقياً وواضحاً وبجودة عالية أو مقبولة، كلما كانت جاذبيتها للناظر أكثر وأكثر، فالصورة النقية من التكسر والتصميم الواضح والخالي من الاخلال هو عامل جذب للفرد المشاهد لها، وربما يصبح بعدها عميلاً وزبوناً دائماً للشركة أو الجهة.
رابعاً: أظهر مميزات السلعة أو الخدمة:
من أهم الخطوات والأسس في المحتوى التصويري أن تظهر في صورك أو تصاميمك المرفقة للمحتوى المكتوب الخاص بسلعتك أو خدمتك مميزات تلك السلعة أو الخدمة ليتعرف عليها المتصفح، والا ستضل لديه الكثير من الأسئلة التي إن لم يجد إجابة واضحة وشافية لها ربما يترك الاقبال عليها والاتجاه نحو سلعة أو خدمة أخرى منافسة، وجد بها ما يريده من مميزات.
خامساً: لقطات صورية مختلفة:
إذا كان المحتوى عبارة عن صور ملتقطة من الواقع، كن متنوعاً في التقاط تلك الصور بين البعيدة والقريبة وغيرها، ولا تجعلها على نسق واحد أو زاوية واحدة، فمن خلالها يجد المتصفح للصورة تنوعاً متجدداً في الوجهات المختلفة للسلعة أو الخدمة، والتي حملتها تلك الصور من أبعاد متعددة.
سادساً: ركّز على تعابير الوجه الإنسانية عندما تقتضي الحاجة:
عندما يكون محتواك المصور عن الحالات الإنسانية بشكل خاص يجب التركيز في صورك على تعابير الوجه الإنسانية، لأن لها تأثير كبير جداً بهدف التعاطف وجذب أكبر شريحة من الجمهور للتفاعل وتبادل الأفكار حول تلك القضية أوغيرها، والإنسان بطبعه عاطفياً في أحيانٍ كثيرة، ولذا فتأثير الصورة العاطفي والإنساني له وقع في النفس.
إلى هنا وصلت وإياكم إلى نهاية الجزء الثاني والأخير من الموضوع الموسوم بـ (كيف تصنع محتوى تسويقي صوري جذاب؟!)، أتمنى أن تكون الفكرة قد وصلت لكم واستفدتم منها، كما أتمنى إن كان لدى أحدكم أفكار ومميزات أخرى يفيدنا بها أيضاً لنكمل بعضنا بعضا🤗.. كما لا أنسى من لديه إجابة عن سؤالي الذي طرحته في بداية الموضوع يوافينا بها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *